الملتقى الدولي الثاني حول المعالجة الآلية للغات الطبيعية والكلام يومي 25 و26 أفريل 2018

الرئيسية سلايدر

الملتقى الدولي الثاني حول المعالجة الآلية للغات الطبيعية والكلام يومي 25 و26 أفريل 2018


نظّم قسم اللّسانيات الحاسوبية التابع لمركز البحث العلمي و التقني لتطوير اللغة العربية يومي 25 و 26 أفريل

ملتقى دولي، حول المعالجة الآلية للّغات الطبيعية والكلام (2018 icnlsp) في طبعته الثانية بمقر المكتبة الوطنية

الحامة.

تمّ افتتاح الملتقى بكلمة ترحيبية ألقاها مدير المركز السيد "الشريف مريبعي" الذي أعرب عن سعادته البالغة لتنظيم

المركز مثل هاته الملتقيات العلمية ، وتحقيق مساعيه الرامية إلى تعزيز ديناميكية البحث العلمي فيما يتعلق بمجالي اللّغة

العربية واللسانيات،أعقبتها بعد ذلك الكلمة الخاصة بمدير قسم اللسانيات الحاسوبية السيد " مراد عبّاس" الذي أشرف

وتابع نشاط و أشغال الملتقى على مدار اليومين ، حيث شهد الملتقى مشاركة نوعية من داخل الوطن ومن عدة بلدان

عربية و أجنبية على غرار مصر، الأردن، قطر، فرنسا، تركيا، الصين، الهند، وغيرها......،شمل الملتقى خمسة جلسات

علمية تضمنت كل جلسة مجموعة من المداخلات، والمحاضرات التي فاضت بالمواضيع القيّمة و الغنية مثل : الترجمة

الآلية، التعرف الآلي على الكلام، هندسة نظام التعرّف على الكلام، تحويل الكلام، ترميز الكلام....إلخ، وقد عرضت أول

محاضرة من طرف البروفسور Gérard Chollet باحث فخري بالمركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا

( CNRS)، كما ساهم في الملتقى كمتحدث رئيسي رفقة نخبة من الباحثين المدعوّين منهم الأستاذ جمال بوشفرة

بروفسوربمركز تنمية التكنولوجيات المتطورة بالجزائر، وحَدَّة شرّون بروفسور بجامعة الأغواط ،وفيصل بوعرورو باحث

وبروفسور بجامعة ستراسبورغ ،وبمشاركة مجموعة من الباحثين والأكادميين منهم محمد عقيقي باحث من مصر،أحمد

عبد العلي باحث بمعهد قطر لبحوث الحوسبة، و كذا Olkay Taner Yildiz أستاذ بجامعة ايسبك تركيا مهتم بهندسة

الكومبيوتر، و عموما ركز هذا الملتقى على أهم الإسهامات العلمية في النظريات و التطبيقات التي تهدف إلى تغطية جميع

جوانب اللغة الطبيعية و معالجة الكلام، فقد كان موعدًا علميا بامتياز تلاقحت فيه الأفكار والخبرات وتقاطعت فيه الرؤى

الفكرية والزوايا المعرفية وختاماً قُدِّمت هدية رمزية للبروفسور Gérard Chollet من طرف السيد مراد عباس

و نيابة عن المركز تقديرا لمجهوداته و مساهمته في نجاح الملتقى، كما تم توزيع شهادات مشاركة على كل المشاركين

في إثراء هذا الملتقى، ثم توجهوا بعدها خارج القاعة للاطلاع على الملصقات ما خلق جوّا أكاديميا طبعته روح الحوار

و المناقشة، و في الأخير تم دعوة المشاركين للقيام بجولة في الأرجاء قادتهم إلى مقام الشهيد و حديقة التجارب العلمية

بالحامة.

تقرير: ابتسام سترالله