محاضرة حول اضطرابات وصعوبات الكلام،بقاعة المحاضرات بمستشفى إسعد حساني ببني مسوس يوم 04 نوفمبر 2018 من تقديم الأستاذ "لعيس اسماعيل"

الرئيسية سلايدر

محاضرة حول اضطرابات وصعوبات الكلام،بقاعة المحاضرات بمستشفى إسعد حساني ببني مسوس يوم 04 نوفمبر 2018 من تقديم الأستاذ "لعيس اسماعيل"


محاضرة حول اضطرابات وصعوبات الكلام، عسر القراءة النمائي أنموذجا، بقاعة المحاضرات بمستشفى إسعد حساني ببني مسوس يوم 04 نوفمبر 2018

نظم قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام التابع لمركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية يوم الأحد 04 نوفمبر2018 محاضرة موضوعها اضطرابات وصعوبات الكلام، عسر القراءة النمائي أنموذجا، وذلك بقاعة المحاضرات بمستشفى إسعد حساني ببني مسوس. افتتح مدير المركز السيد "الشريف مريبعي" فعاليات هذا اللقاء العلمي متوجها بالشكر لجميع الحضور من باحثين وطلبة وعلى رأسهم الاستاذ الدكتور "لعيس اسماعيل" الذي استجاب لدعوة المركز خدمة للبحث العلمي وتجسيدا للأهداف التي سطرها المركز في هذا الاطار، كما شكر إدارة المستشفى على موافقتها لاحتضان هذا النوع من الملتقيات العلمية، خاصة وأن الموضوع يهم جميع المهتمين بالأرطوفونيا وأمراض الكلام من ياحثين وأطباء وأرطوفونيين، وألقى بذات المناسبة الاستاذ "كمال فرات" باحث بالمركز و رئيس قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام كلمته حيث عرض فيها أهم المحاور التي تستند عليها مجريات المحاضرة وقدم لمحة مختصرة عن سيرة الأستاذ لعيس اسماعيل في حقل الدراسات العلمية و أشار إلى دوافع اختيار موضوع المحاضرة المقترح من طرف السيدة "بومعراف آسيا" باحثة بالمركز . جرت المحاضرة في أجواء علمية استطاع الأستاذ المحاضر أن يشد إليه الانتباه بمعلوماته القيمة وقدرته على التبليغ، كما اتسمت المحاضرة بثراء المحتوى وسعة المعلومات التي شملت عدة جوانب من موضوع المحاضرة ، إذ تطرق الأستاذ في بداية مداخلته إلى أهمية تحديد الفرق بين اضطراب التعلم و صعوبات التعلم استنادا إلى تعريفات دقيقة و محددة و خصائص كل منهما وأشار أيضا إلى اضطرابات التعلم غير اللفظية والعلامات الدالة على هذا الاضطراب وتناول أيضا في سياق مداخلته معايير التشخيص الشائعة لاضطرابات التعلم ونماذج التشخيص كما تناول أيضا قضية عسر القراءة النمائي لدى الطفل مبينا أهم مظاهره وملامحه وشرح عملية التشخيص حسب دليل الجمعية الأمريكية للأمراض النفسية DSMS وذلك وفق عدة معايير وتحدث في ذات السياق عن أثر الخصائص اللسانية وانعكاس الاختلافات اللسانية وتوقف عند النماذج المتعلقة بالتنبؤ بعسر القراءة وأهم العوامل التنبئية لاضطرابات تعلم القراءة ، وعرض خلال ذلك مقياسا للكشف عن عسر القراءة، وطرق علاجه ونسخة من اختبار قراءة الكلمات وشبه الكلمات لمساعدة أصحاب الاختصاص على التشخيص. وفي الختام وعد بتقديم نسخة من كتابه المعنون بعسرالقراءة النمائي العوالم والخصائص النحوية، وفي الأخير فتح المجال للنقاش حيث أتيحت الفرصة للأستاذ مرة أخرى لتوضيح بعض ما غمض على الحاضرين والتوسع في بعض النقاط التي لم يها حقها أثناء المحاضرة.