ندوة علمية بعنوان الدراسات اللسانية والواقع اللغوي يوم 26 سبتمبر 2017

الرئيسية الأخبار

ندوة علمية بعنوان الدراسات اللسانية والواقع اللغوي يوم 26 سبتمبر 2017


يعلن مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية عن تنظيم ندوة علمية يوم الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

بقاعة المحاضرات لجامعة الجزائر2 ببوزريعة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، يديرها الأستاذ الدكتور مصطفى

حركات عنوانها: الدراسات اللسانية والواقع اللغوي

وذلك بمناسبة صدور كتابه الجديد "العربية بين البعد اللغوي والبعد الاجتماعي"، وستتناول الندوة بالنقاش مجموعة

من القضايا انطلاقا من المسلمات الآتية:

1-لا يمكن اليوم دراسة أي لغة من اللغات اعتمادا على مستوى واحد من مستوياتها وهو المستوى النموذجي.

2-العربية لها شقان شق فصيح وشق عامي لا يفصل بينهما كما يعتقد البعض جدار منيع كجدار برلين، وإنما الممرات

بين شق وآخر كثيرة، وأكثر مما نتصور.

3-الفصحى ليست أبدا لغة أجنبية بالنسبة لمن يتكلمون عاميتها. هذه الأطروحة هي أطروحتنا الأساسية في كتابنا

العربية بين البعد اللغوي والبعد الاجتماعي وهو في مجمله مجموعة براهين تثبت هذه الأطروحة.

4-الميادين التي تستلزم دراسة الثنائية عامية ، فصحى كثيرة جدا. نكتفي بذكر بعضها.

- ا-بالنسبة للتعليم الطفل يأتي بملكة عامية علينا أن نأخذها كمنطلق لوضع برامجنا وتأليف كتبنا.

- ب- بالنسبة للدراسات المعجمية لا يجوز إقصاء الاستعمالات العامية إن كانت من أصل فصيح وكانت مشتركة بين

مجموعة الناطقين بلغة الضاد.

- جـ-الأدب الشعبي الذي هو اليوم موضوع اهتمام كبير في حاجة لدراسات لسانية للعامية، دراسات معمقة وغير مقتصرة

على شرح المفردات.

- د -تعليمية العربية لغير الناطقين بها تقتضي الاهتمام الثنائي لهؤلاء المتعلمين الذين يرغبون في معرفة لغة الجرائد

والكتب وأيضا معرفة لغة السوق.

- هـ-الترجمة الفورية تتعامل عموما مع خطاب عفوي تمزج فيه غالبا العامية بالفصحى. والمترجم في حاجة إلى فهم

العامية والفصحى لأداء مهمته.

إلى غير ذلك من المجالات التي تتطلب الاعتناء بالعربية على اختلاف مستوياتها.

الدعوة عامة للباحثين المختصين والأساتذة والطلبة والمهتمين.