نظم قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام محاضرة وطنية حول مساهمة التكنولوجيا في التكفل باضطرابات التواصل وذلك يوم 18 أكتوبر 2017.

الرئيسية الأخبار

نظم قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام محاضرة وطنية حول مساهمة التكنولوجيا في التكفل باضطرابات التواصل وذلك يوم 18 أكتوبر 2017.


نظم قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام محاضرة وطنية حول مساهمة التكنولوجيا في التكفل باضطرابات التواصل

وذلك يوم 18 أكتوبر 2017 بقاعة المحاضرات الكبرى (جامعة الجزائر 2 أبوالقاسم سعد الله).

الإشكالية:

تدخل أدوات التكنولوجيا في عدة مجالات علم الأمراض مثل التشخيص والمعالجة والتحليل الفيزيائي لاضطرابات الكلام،

والتعرف والتصنيف الآلي للعاهات المختلفة للكلام والسمع، تقييم اللغة الشفهية عند الأصم المستفيد من الزرع القوقعي،...

إذ تساهم بشكل كبير في رعاية اضطرابات النطق والسمع في الوسط الاستشفائي. هذا مهم بشكل خاص لأننا لحضنا نقص

ملموس في استخدام الأدوات التكنولوجيا في الوسط الإستشفائي الجزائري كدعم ومساعدة لرعاية المرضى ولتطوير

تقنيات إعادة التأهيل المناسبة للحد من عواقب الاضطرابات النطقية على مهارات التواصل.

ولقد اتسع مجال تدخل الأرطفونيا خلال السنوات الأخيرة، نتيجة تقارب بعض العلوم الأساسية من موضوعها، إذ أصبحت

تشترك مع المعلوماتية التطبيقية والتشريح العصبي ومعالجة الإشارة الضوئية والسمعية. كما اتّسع كذلك مدى تدخّلها

لتشمل الاضطرابات الصوتية الوظيفية أو العضوية ذات الأسباب العصبية والدماغية. ولكي يتمكّن المختص الأرطفوني

من التّكفل بذوي الاضطرابات الصوتية يعتمد في مخطط علاجه على الكشف، التقييم، التشخيص والتّكفل المبكر عن

طريق أدوات ومقايييس تربوية لمعالجة اضطرابات الصوت، وحتّى يتحقّق ذلك فالأرطفوني مطالب بتكوين أوّلي ثمّ تكوين

مستمر بعد تخرّجه للتزوّد بالمعارف العلمية والأدائية الضرورية والمناسبة التّي تؤهله علاجيا ومهنيا خاصة تلك المتعلّقة

باستخدام التكنولوجيا المعلوماتية.

وقد تم تطوير الرعاية بشكل حقيقي وفعال لاضطرابات النطق والسمع في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا من خلال

الروابط التي أقيمت بين، من جهة، التخصصات الطبية مثل ORL، علاج النطق وعلم الأعصاب في الوسط الإستشفائي،

وثانيا، المخابر الكبيرة في الصوتيات والمعالجة الآلية الكلام وعالم الهندسة والصناعة. أما في الجزائر، نحن لا نزال

بعيدين جدا عن هذا التبادل المتعدد التخصصات، والتعاون بين الوسط الإستشفائي ومراكز البحث.

المشاركون:

- د. لامية بن موسى، قسم الأرطوفونيا، جامعة الجزائر2 أبو القاسم سعد الله.

- د. سليم كراي، قسم الهندسة البيوطبية، جامعة تلمسان.

- د. كمال فرات، قسم التبليغ المنطوق وعلم أمراض الكلام، مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية.